X
تبلیغات
نماشا
رایتل

عربی دبیرستان

أخطاء شائعة فی الترجمة العربیة

 

الأستاذ محمد حسن یوسف

 

إن الترجمة حین یتولى أمرها من لیس أهلا لها، فإنها تجر فی أذیالها آثارا سلبیة لا تخطئها العین المبصرة. ونحن هنا بصدد ذکر أمثلة على ما تحدثه الترجمة المتعجلة السیئة من آثار سلبیة على أسالیب الکتابة العربیة، وشیوع ألفاظ فی اللغة لیست من طبیعتها، وذلک مما یرد کثیرا فی الصحافة العربیة والإذاعتین المسموعة والمرئیة. من ذلک مثلا:
أولا: إضافة أکثر من مضاف إلى مضاف إلیه واحد. کالقول: " احتدام واشتداد القتال ". والصواب فی ذلک: " احتدام القتال واشتداده "، وهذا یعنی إضافة مضاف واحد إلى المضاف إلیه، وإضافة المضاف الآخر إلى ضمیر یعود على المضاف إلیه الأول
.


ثانیا: تأخیر الفاعل وتقدیم ضمیره علیه. کالقول: " فی تصریح له عن الأحوال الأمنیة فی الخلیج، قال وزیر الدفاع الأمریکی ... ". والصواب فی مثل هذه الحالة أن یقال: " قال وزیر الدفاع الأمریکی فی تصریح له عن الأحوال الأمنیة فی الخلیج إن ... ".
ثالثا: جمع عدد من الأسماء المعطوفة فی جملة واحدة، وذلک دون أن یتبع کلا منها بحرف العطف " و "، کالقول: " ذهب أحمد إلى المکتبة واشترى کتبا، أقلاما، صورا، دفاتر "! وهذا أسلوب لا یصح الأخذ به فی العربیة لما فی من فجاجة وعجمة، حتى ولو أخذت به لغة أخرى کالإنجلیزیة. إذن فالصواب فی المثال السابق أن نقول: " ذهب أحمد إلى المکتبة واشترى کتبا وأقلاما وصورا ودفاتر ".
رابعا: التخفف من استعمال المفعول المطلق فی الترجمة، لیحل محل کلمات أو عبارات أخرى مترجمة، مثل: " بصورة – بشکل – لدرجة – على نحو "، کالقول: " مشیت بصورة جیدة "، و " سار بشکل حسن "، و " إن قامته طویلة لدرجة أنها تسد الباب "، و " ظهر على نحو واضح ". وهذه کلها استعمالات بعیدة عن العربیة، والأصح منها أن یقال: " مشیت مشیا جیدا "، و " سار سیرا حسنا "، و " إن قامته طویلة طولا یسد الباب "، و"ظهر ظهورا واضحا ". أی استعمال المفعول المطلق للدلالة على الحالات التی ذُکرت.
خــامســا: تصبح الترجمة فی مقدمة الأسباب التی تعمل على إشاعة أخطاء إذا قام بها من یترجم ترجمة حرفیة:

. فیقال: " حارب ضد الاستعمار "، و " ینبغی أن یسعى الآباء لتلقیح أبنائهم ضد الجدری "، و " صدر حکم ضد فلان "، وغیر ذلک. وینصب الاعتراض على أن الأسلوب الذی یلجأ إلى استعمال هذه الکلمة، هو أسلوب یخالف طرق التعبیر العربیة. فالقول أن " فلان یحارب ضد الاستعمار " یُفهم منه أن هذا المحارب مخالف للاستعمار، أی أنه یحارب فی جبهة أخرى غیر الجبهة المعادیة للاستعمار. والصواب فی ذلک القول: " شن حربا على الاستعمار ". وبالنسبة لبقیة الأمثلة: " یجب تلقیح الأطفال من الجدری "، و " صدر حکم بحق فلان أو علیه ".
) ب ( ومن الکلمات التی تتداولها أجهزة الإعلام الأجنبیة، کلمة cover الإنجلیزیة. فیضع لها المترجم الکلمة التی یحددها القاموس، وهی " یغطی ". ولکن فی العربیة لا یفید هذا الفعل معنى نقل الخبر. ففی القول: " قام مراسل جریدة الأهرام بتغطیة أنباء القتال الدائر فی منطقة الخلیج ". لیس هناک علاقة بین الغطاء أو التغطیة وبین الأخبار. وتضع معاجم اللغة أفعالا غیر هذا الفعل لدلالة نقل الخبر،فتقول:نقل الخبر أو أبلغه أو سرده
".
) جـ ( ومن الکلمات التی یساء استخدام ترجمتها، کلمة reach بمعنى یصل. فعند وصف حدث وصول إحدى الشخصیات الرسمیة، یقال: " وصل مصر مساء أمس وزیر الاقتصاد فی دولة الکویت ". وهذا الاستعمال خاطئ، لأن الفعل " وصل " بالإنجلیزیة متعدٍ، أی یحتاج إلى مفعول به. ولکنه فی العربیة لازم، لا یتعدى. فهو بذلک لیس بحاجة إلى مفعول، بل إلى حرف الجر " إلى ". فنقول: " وصل إلى مصر مساء أمس
... ".
) د (ومن تلک الکلمات، کلمة via بمعنى عَبْرَ، فیقال: " عبر أجهزة الاتصال ". والأکثر صوابا من ذلک أن تقول: " بأجهزة الاتصال " أو " بواسطة الاتصال
".
(ه) ومنها أیضا کلمة " طبقا " المترجمة عن کلمة according، فهی ترد فی أمثلة کثیرة. ومن ذلک مثلا القول: " سیتم نقل الأسرى یوم الأحد طبقا لوکالات الأنباء ". أما اللغة العربیة فلا ترضى باستعمال " طبقا " فی مثل هذا الموضع، وإنما تتطلب استعمال الکلمة الصحیحة لهذا الوضع، وهی " وفقا " أو " وفاقا " أو " على وفق ". فنقول: " سیتم نقل الأسرى یوم الأحد القادم وفقا لما ذکرته وکالات الأنباء "، هذا إذا أردنا التمسک بحرفیة الترجمة. ولکننا نستطیع ذکر عدة جمل تؤدی المعنى بصورة سهلة و واضحة، فنقول مثلا: " ذکرت وکالات الأنباء أن الأسرى سیُنقلون یوم الأحد القادم
".
سادسا: ترجمة کلمة cancel بکلمة " لاغیا "،کالقول: " یعد الاتفاق لاغیا منذ مساء الیوم ". وینصب الاعتراض على کلمة " لاغیا "، فهی اسم فاعل من الفعل " لغا – یلغو "، أی کثر کلامه. ولکن السیاق الذی تُذکر فیه کلمة " لاغیا " لا شأن له بکثرة الکلام أو قلته، بل بإبطال اتفاق مسبق. ولذلک فیجب استعمال کلمة " ملغی "، وهی اسم المفعول من الفعل " ألغى – یلغی ". فالصحیح إذن أن یقال: " یعد الاتفاق ملغیا منذ مساء الیوم ".
سابعا: والبعض یترجم کلمة still بکلمة " لا زال ". فیقول: " لازالت الاجتماعات منعقدة فی مجلس الأمن "، ویقول: " لازالت الجهود تبذل لإصلاح الوضع فی لبنان ". وهذا استعمال خاطئ لکلمة " لا زال "، فهی تفید الدعاء لا الاستمرار. یصح أن یقال: " لا زالت الدیار قویة عزیزة بأهلها "، فهو دعاء للدیار بدوام القوم والعز. أما ما یفید الاستمرار فهو " ما زال "، کأن نقول: " ما زالت الاجتماعات مستمرة "، و " ما زالت الجهود مبذولة ". وکثیرا ما یختلط الأمر على من یقومون بالکتابة العربیة، فیأخذون بالاستعمال الأول للدلالة على الثانی.
ثامنا: وهناک کلمة by التی یترجمها البعض " مِن قِبَلْ "، ویدخلونها فی الجمل دون استئذان، على الرغم من عدم صحتها. فیقال: " دُونت الملاحظات مِن قِبَلْ اللجنة ". ولیس فی استعمال " مِن قِبَلْ " أی ضرورة فی هذا السیاق، ذلک أنه یمکن القول: " دونت اللجنة الملاحظات ".
تاسعا: وهناک کلمة شاع استعمالها شیوعا خاطئا، فلا تکاد تخلو منها جملة، وهی کلمة " بالنسبة "، التی یمکن التخلی عنها دون حدوث أی إخلال فی الجملة، فضلا عن أن استعمالها یخالف الاستعمال العربی السلیم. فیقال مثلا: " انخفضت أسعار العملات، وبالنسبة للمارک الألمانی فقد انخفض مقابل الدولار ". وهذا ترکیب غیر صحیح للجملة، فأی نظرة للقاموس تدلنا على أن " النسبة " هی القرابة أو ما تعلق بها. ومن هنا فالصواب أن یقال: " انخفضت أسعار العملات، أما المارک الألمانی فقد انخفض مقابل الدولار ".
عاشرا: أما عن الخلط بین حرفی الجر " إلى " و " اللام " - عند ترجمة حرف الجر فی الإنجلیزیة to - فهو کثیر، رغم أن لکل منهما معنى واستعمال مختلف. أما عن المعنى، فهو أن " إلى " تعنی انتهاء الغایة، فی حین تستعمل " اللام " للدلالة على الملکیة والتخصیص، ویتحدد استعمال کل منهما تبعا للمعنى الذی تدل علیه. یقال مثلا: " سلمت الملف کاملا إلى رئیس مجلس الإدارة "، وهذا غیر صحیح، وصوابه: " سلمت الملف کاملا لرئیس مجلس الإدارة ". والسبب أن الملف سیوضع تحت تصرفه، کأنه ملک من أملاکه، ولم یکن الغرض سفر الملف من مکان معین ابتداء إلى مکان آخر انتهاء. ویقال أیضا: " سافرت صباح الجمعة الماضی للإسکندریة "، وهذا غیر صحیح أیضا. والصواب القول: " سافرت صباح الجمعة الماضی إلى الإسکندریة "، لأن حرف الجر " إلى " فی هذه الجملة یحدد انتهاء الغایة من السفر.

حادی عشر: الإصرار على ترجمة بعض الکلمات الإنجلیزیة بکلمة واحدة مقابلة فی اللغة العربیة، مثل کلمة privatization، والتی وضعت لها ترجمات عدة، مثل: " الخصخصة " أو " التخصیص " أو التخصیصیة ". وهذه کلها ترجمات غیر دقیقة للکلمة، ذلک أن اللغة الإنجلیزیة تمیل دائما لاستخدام الزوائد affixes – سواء کانت بادئة أم لاحقة – إلى الکلمة الأصلیة حتى یتم مواءمة استخدامها فی موقعها من الجملة. ولذلک فهی تعتبر أکثر من کلمة واحدة، وإن بدت فی ظاهرها کلمة واحدة. ومن هنا فلا داعی للإصرار على ترجمتها بکلمة واحدة مرادفة فی اللغة العربیة. وبذلک تکون الترجمة الدقیقة للکلمة السابقة هی: " التحول للقطاع الخاص ". وکذلک کلمة Islamization التی یمکن ترجمتها: " تطبیق الشریعة الإسلامیة ". وغیر ذلک کثیر مما یمکن القیاس علیه
.
ثانی عشر: استخدام نفس المفاهیم التی یرید الغرب ترویجها وشیوعها عند الترجمة. فمثلا عند کتابة الغرب لما یدور من صراع بین الفلسطینیین والإسرائیلیین، یقولون: Israel and the Palestinians. فهم یریدون أن یستقر فی ذهن القارئ أن إسرائیل هی دولة لها کیان قائم، أما الفلسطینیون فهم أفراد بلا دولة. ولذلک فعلینا نحن حین نترجم، أن نقول " الفلسطینیون والإسرائیلیون "، أو أن نقول: " فلسطین وإسرائیل "، لا أن نقع فیما یریدونه أن یستقر فی أذهاننا، فنقول: " إسرائیل والفلسطینیون ".

هذه کانت

أمثلة من بعض الأخطاء الشائعة فی الترجمة إلى العربیة، ولکن لیست حصرا لها. وسوف نوالی بحث هذا الموضوع إن قدر الله وأعان.

نظرات (0)
نام :
ایمیل : [پنهان میماند]
وب/وبلاگ :
برای نمایش آواتار خود در این وبلاگ در سایت Gravatar.com ثبت نام کنید. (راهنما)